مرحباً بك بالموقع الرسمي لأحمد أدهم

كيف تثير السعادة بداخلك ؟!




الإثارة تجاه السعادة قد تكون كلمة او شيئًا ملموسًا ، و المثيرات ذات قوة هائلة لأنها تقرب و تربط أحاسيسنا بقوة كبيرة .
قام "ايفان بافلوف" بدراسة سابقة على الرابط الذهني المثير حيث أحضر بعض الكلاب الجائعة ووضع لها قطعة لحم بحيث يمكن رؤيتها و شمها جيدًا و لكن لا يمكن الوصول اليها أصبحت قطعة اللحم مثيرة لشعور الكلاب بالجوع (فسال لعابهم) بينما كان لعاب الكلاب يسيل كان "بافلوف" يدق جرسًا ذة رنين مميز ، وبكد تكرار العملية عدة مرات خلق رابطًا ذهنيًا بين اللعاب و الجرس ، و أصبحت الكلاب يسيل لعابها بشدة عندما تسمع صوت رنين الجرس ودون وجود اى قطع لحم في المكان.
هناك خطوتان لخلق رابطًا ذهنيًا يُبنى على مثيرًا او محفزًا ما ، الخطوة الأولى : عليك أن تضع نفسك في الحالة التى تريد إثارة المحفز عليها ، و أن يكون ذلك المثير محددًا وكرره ، في تلك الحالة يكون الشخص فى قمة الاندماج.
الخطوة الأخرى لإثارة الآخرين : يمكنك أن تطلب من الشخص أن يتذكر وقتًا كان في حالة يتمنى أن يكون عليها الآن . ثم اطلب منه أن يرجع بذاكرته و خياله إلى ذلك الوقت حتى تمتلك هذه المشاعر كل كيانه ، و بمجرد ملاحظة التغيرات ووصولها إلى قمتها قدم له مثيرًا معينًا عدة مرات.
مثال على تلك الخطوات البسيطة لو أن الشخص يضحك ، فهو في وضع مناسب جدًا ، إذا ضغطت على أذنه بإصبعيك بطريقة معينة عدة مرات مع صوت معين ، تستطيع فيما بعد ان تعيده إلى حالة الضحك و السعادة التى كان عليها –بمنتهى البساطة- بتقديم نفس الرابط الذهني المثير له وهو الضغط على الاذن مصحوبًا بالصوت .